الخميس، 2 أغسطس، 2012

لمن يلوموا إختيار مرسي

إختياري لمرسي في جولة الإعادة لم يأت لإقتناعي بالتيار السياسي المنبثق منه أو حتي إقتناعي التام بمشروعه . فأنا أختلف تماماً فكرياً وسياسياً مع حزب الحرية والعدالة المنبثق من جماعة الإخوان المسلمون ,وكنت من قبل الثورة وأنا أؤيد د/البرادعي رئيساً لمصر وبعدما إعتذر عن ترشيح نفسه فقررت إختيار د/أبو الفتوح لقوة برنامجه الرئاسي وعدم إهتمامه بالأيدلوجيات وإهتمامه علي التوافق الوطني التي لولاه لن نبني مصر .وعندما لم يحالفه الحظ في التأهل لجولة الإعادة ,كان أمامي خياران إما شفيق وإما مرسي وهنا أصبحت المعركة لي معركة أخلاقية لو صمت بها من الممكن أن أكون أن أساعد من هو ضد أخلاقي .فأخلاقي لم تسمح يوماً بمعاونة القاتل والسارق ,لذلك أيدت مرسي وبقوة لأنه إختلافي معه سياسي فكري فقط لكنه لم يقتل هو أو حزبه يوماً .ما هذا إلا تذكرة سريعه لمن يلوموني إختيار مرسي . 
بقدر إختلافي مع مرسي إلا أني أتمني له التوفيق لكي تقوم مصر وليس أتمني له الفشل للمكسب من ذلك فوز تياري الإنتخابات المقبلة .
أختلف مع حكومة التي إختيرت من د/مرسي ولكني أتمني لها التوفيق ..... ولكن كيف د/ مرسي أن تقوم بإختيار من كانوا جزء أساسي من فساد مبارك ؟! كيف تختار الجنزوري الذي قلت أنت بلسانك أن حكومته تعمل علي هدم مصر ؟!
أتمني أن تراجع نفسك وأن تنهض بمصر وتحقق مشروع النهضة بجد .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق