الثلاثاء، 21 أغسطس، 2012

قالك إيه ..أخونة الصحافة !!

خرجوا علينا من أسموا أنفسهم النخبة والنخبة براء منهم ليسمعونا تصريحاتهم الرنانة وتحليلاتهم السياسية العبقرية ليعلنوا أنه تم أخونة الصحافة وأن الصحافة ستبدأ عهداً آخر من نفاق الحاكم ومعظم من يتحدث كانوا من منافقي سيدهم كان مبارك أم مجلس عسكري . ويؤسفني أنه ساعد ترديد بعض هذه التصريحات بعض الشرفاء الذين هم حقاً من النخبة فكلامهم لم يكن موضوعي بالمرة ليس هذا تقليلاً لشأنهم ولكن عدم دقة في بعض من أحاديثهم .
 مر علينا بالأمس 20 أغسطس عيد ميلاد أول رئيس مدني منتخب ولم يكتب له كلمة واحدة علي صفحة في جريدة .مر اليوم يوم عادي وطبيعي كعيد ميلاد سائر الشعب لم نري رئيس تحرير كتب (يوم أن ولدت مصر) أو (عيد المصريين) أو غيرها من مانشيتتهم المعظمة لسيدهم . لم نراها بل أننا أيضاً لم نراه خبر كأي خبر في جريدة .
لا أكتب هذا إعتراضاً عليهم بل أنني فخوراً أننا وصلنا لهذه الدرجة .الحاكم مثله مثل الشعب لا يمجد ولا يعظم .
لا يعني ذلك أنني راض عن تلك التغيرات المجحفه فمعظم رؤساء التحرير الجدد هم من كانوا يطبلون لمبارك ومن بعد مجلسه .أحدهم كتب مقال يسب فيه يوم 25 يناير ومن نزلوا فيه .وغيره وغيره .للأسف الصحافة مهنة بأرشيف فلا تنكر تاريخ أحد كل كاتب كتابته شاهده عليه !!
الطريقة التي تمت بها التغييرات طريقة مهينة ولكن أيضاً من وافق عليها معظم الصحفيين .كيف لصحفي (الأصل) أنه رائد فكر أن يتقدم لمجلس الشوري لشغل منصب رئيس صحيفة ؟! لماذا يجب أن يكون من داخل المؤسسة الصحفية نفسها ؟!
لو ظللنا نستخدم تلك القوانين العاتية لن نتقدم يوماً لا بالصحافة ولا حتي الإعلام  وسنظل كما نحن ليس لدينا صحافة أو إعلام وسنظل نتابع أخبارنا بمصداقية من وكالات أجنبية لا مصرية .
المؤسسات الصحفية يجب أن تخرج من قبضة مجلس الشوري ولنتعلم من التجارب العالمية والأوروبية  لا هو عيب ولا حرام ,تشاور مع كبار الصحفيين والإعلامين والمفكرين ممن لم يلوثوا يوماً بكتابة مقال يمجد فيه المخلوع أو مجلسه .
ولنتذكر قول وزير إعلام هتلر :أعطني إعلاماً بلا ضمير أعطيك شعباً بلا وعي 
                      أمة بلا إعلام .... أمة جاهلة .. لا تعرف حقوقها وواجباتها .. حاكم مستبد 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق