السبت، 10 نوفمبر، 2012

رسالة لمتظاهري جمعة الشريعة !!

لا أتكلم علي كل من يطالب بتطبيق الشريعة ولكن رسالتي تحديداً إلي من يتزعموا هذا المطلب ويتكلمون كأنهم هم المسلمون وحدهم أو كأنهم معينون لحماية الدين .
 لست أكثر منا إسلاماً فلا تزاي علي إسلامنا كما قالها د/الكتاتني لممدوح إسماعيل حينما قام برفع آذان العصر داخل جلسة البرلمان مزايداً علي كل الأعضاء بالمجلس فهذا أفضل رد لكل من يزايد .فمتزعموا الحديث عن الشريعة هم الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل ,خالد عبدالله ,عبدالله بدر ,علي ونيس ,ياسر برهامي ,عاصم عبدالماجد ,محمد حسان ,أبوإسحاق الحويني ,محمد حسين يعقوب ,جمال صابر ,.......
فكلاً من هؤلاء أساء في حق الدين أكثر من مرة بداية بالشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل الذي كان قدم ورق ترشيحه لإنتخابات الرئاسة وإكتشفنا فجأة أن والدته تحمل الجنسية الأمريكية (ليس عيباً في أن تحمل والدته تحمل الجنسية الأمريكية) وكذب أكثر من مرة في أن والدته لا تحمل تلك الجنسية ووصف الأوراق المثبتة لتلك الواقعة بأنها ملفقة ومزورة وأنه سيخرج مفاجأة يثبت بها كذب اللجنة وتدليسها عليه وحدد ميعاد تلك المفاجأة يوم الإثنين ولم تظهر المفاجأة من وقتها !! أو أن يوم الإثنين لم يأت عند الأسد (حازم أبو إسماعيل كما يقلبه أنصاره)
ليس هذا فقط بل أن أبوإسماعيل حرض أنصاره علي التظاهر أمام اللجنة المشرفة علي الإنتخابات الرئاسية (ليس عيب في التظاهر) ولكن حينما يشهر أنصار أبوإسماعيل السيوف ورايات الإسلام ولافتات أن الإسلام قادم (رأيتها بأم عيني) ففي هذا المخالفة للقانون .
ليس هذا ولكن أيضاً أحداث العباسية الثانية التي بدأت بإعتصام أنصار أبوإسماعيل بالقرب من وزارة الدفاع بقصد إقصاء اللجنة المشرفة علي إنتخابات الرئاسة وتعيين لجنة أخري وتبدأ عملها من البداية (كلمة حق أرادوا بها باطل) لأن الظاهر أنهم يريدوا المصلحة العامة ولكن في الحقيقة هم كانوا يريدوا حازم (حملة لازم حازم) حتي بداية الإشتباكات فشارك كافة التيارات السياسية (مهما إختلفنا فلا نستبيح الدماء) وكان بهذا المطلب الباطل لأن لو كان المجلس العسكري إستجاب له فكنا سننتظر 4 شهور أخري حتي إنتخابات الرئاسة (الفترة التحضيرية للإنتخابات) وخرج حازم بأنه لا علاقة له بمن في الإعتصام وعندما ضغطت عليه بعض القوي السياسية أن يطالبهم بالرجوع ..فقال حازم : "من جاء لحازم أبوإسماعيل فليرجع لبيته" !!!
لا ننسي أيضاً أن أبوإسماعيل كان أحد الأسباب في أحداث محمد محمود حيث أنه قال في الجمعة السابقة لمحمد محمود : "أن الأسبوع القادم لو لم تنفذ مطالبنا لن نغادر الميدان" وجاء في الجمعة القادمة التي بدأت بها أحداث محمد محمود فقال لهم ننتظر في الجمعة القادمة بعدما كان الجميع أعد العدة علي الإعتصام . *
ننتقل إلي خالد عبدالله (الملقب بالإعلامي) لن أقول عنه إلا الديوث فهو لم يفعل سوي ذلك ,فمن يري منا إمرأة تُعري في الشارع من قبل رجل ويتهم المرأة بأنها هي المخطئة فلا يقال عليه إلا ذلك !!
حينما قاموا كلاب الشرطة العسكرية بتجريد إحدي المتظاهرات ضد المجلس العسكري ورئيس حكومته الجنزوري من ملابسها وسحلوها فقال خالد عبدالله أن البنت قليلة الأدب وكانت تقوم بأداء حركات تستفذ الجنود وأنها كانت ترتدي عباية علي اللحم وأنها كانت تقوم بممارسة الفحشاء !!
ليس هذا فقط بل قال أيضاً أن صديق سوري له ذهب إلي مجمع التحرير فوجد شاب مع فتاة يمارسون الرذيلة في عز النهار !! وللأسف أن قناة الجزيرة كانت تبث طوال النهار من الميدان لوم نشهد ما يقول عليه خالد عبدالله !!
وحينما قام البرادعي بالتعاطف مع الفتاة وكتب أن ماحدث لا يصح أن يحدث وأنه مخالف لكل الأديان السماوية إنتفض خالد عبدالله بجملته الشهيرة "يا واد يا مؤمن" وكأن هو قد خصصه الله لتحديد المؤمنين من غيرهم !!
غير الإتهامات التي قام بها لليبراليين أو مابأمنوا به ولشباب الثوار ولكل التيارات السياسية الأخري ,ولا ننسي نزوله بعد خطاب المخلوع الثاني ليقنع بعض الشباب بترك الميدان فالرئيس قد حقق مطالبهم !! ثم وجددناه مهللاً بالنصر بعدما تنحي المخلوع !!
عبدالله بدر قام بسب إلهام شاهين (حتي وإن كنت أختلف معها) بألفاظ يعف لساني عن أذكرها لا أعلم أي دين أمر بهذا فديني الإسلام لم يأمرني بسب الناس حتي وإن كانوا مخطئين !! بل وقام بتوزيع صور لها (أجزاء من مشاهد في الأفلام) شبه عاريه التي يقول أنها حرام فام بتوزيعها علي الناس !!
الشيخ علي ونيس الذي أمسك به أحد الدوريات علي الطرق السريعه ومعه إمرأة في سيارته لا تربط به أي علاقة وإعتدي علي الضابط الذي ألقي القبض عليه متلبساً بفعل فاحش في الطريق العام مهدداً الضابط بعضويته في مجلس الشعب وكذب وأنكر ما حدث بعكس ما أثبتته النيابة .
ياسر البرهامي يكفيني أن أذكر أنه ذهب ليلة إعلان نتيجة إنتخابات الرئاسة إلي منزل أحمد شفيق !!
عاصم عبدالماجد :وصف الليبراليون بالكفرة غير حوادث القتل المتهم بها (إرهاب) غير أنه كان علي علاقة بجهاز أمن الدولة المنحل في الإبلاغ عن زملائه !!
الشيخ محمد حسان : كنت أحترمه قبل الثورة كثيراً ولكن مكالمته مع التليفزيون المصري وقت الثورة يطالب الشباب بالهدوء قللته في نظري ثم فيديو دخوله التليفزيون وقت موقعة الجمل !!
ثم مساهمته مع زملائه في إستفتاء مارس علي وصف نعم بأنه إختيار الدين والإسلام !! وصفه لكل من يتظاهر ضد المجلس العسكري بأنه يريد كسر الجيش ويريد الفتن بمصر ثم دعائه للمجلس العسكري علي جبل عرفات وكان قبلها بأيام المجلس العسكري يقتل في الشباب ويتحرش بالفتيات !!

أبو إسحاق الذي طالب بغزو الدول الأوروبية وأمريكا لنشر الإسلام وأخذ نسائهم سبابا ووقتما مرض ذهب لأحد المستشفيات بألمانيا (ليس عيب أو حرام لكنه تناقض) ,اللهم أتم شفائه علي خير .
محمد حسين يعقوب والذي إعتبر إستفتاء مارس موقعة الصناديق !! وأن من لا يريد نعم أو من لا يريد الإسلام فليذهب إلي كندا !!
جمال صابر أساء في حق مصر كلها ومقاطعه علي اليوتيوب .
عفواً لكم جميعاً ولكني لم أعد أحترمكم أنا أريد الشريعة التي تتحقق عندما نطلق الحريات ونقضي علي الفقر والجهل ونحقق العدالة الإجتماعية فهذه أسمي مقاصد الشريعة ,فالشريعة ليس فقط الحدود فلا تتاجروا بالدين .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق