السبت، 10 سبتمبر، 2011

حتي لا نتهم بالشيزوفرينيا











أصبح الثوار الان في مرمي الاتهامات و كأنهم هم المخطئين و ننتظر لهم الخطأ و نسوا أنهم بشر يصيبون و يخطأون و لكن عندما يتهموا بالشيزوفرينيا هو أمر خطيريتعلق بالأخلاق و المبادئ فهم ليس منافقين فعندما طالبوا الشرطة العسكرية بعدم حماية سفارة الخنازير في مظاهرات ذكري النكبة فهم علي حق و عندما سألوه لماذا لم يحم السفارة من الاقتحام في جمعة تصحيح المسار فهم علي حق و الاختلاف أن الأولي سلمية دون تعدي أو اقتحام أو تخريب و التانية فيها تعدي علي ممتلكات السفارة و هذه أفعال صبيانية طائشة لا يقبلها أحد فكان يجب التعامل مع هذا التعدي بالقانون أيضا و ليست التجاوز فليس عقاب المتجاوز التجاوز معه.....

القانون فوق الجميع



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق