الأحد، 16 ديسمبر، 2012

عام ع أحداث مجلس الوزراء

ف وسط زخم الأحداث التي نعيشها والصراعات بين القوي السياسية وبعضها ومدي الإستقطاب الأعمي التي وصلنا له يأتي علينا ذكري أحداث مجلس الوزراء .
ذكري العار ذكري تعري المؤسسة العسكرية أمام كاميرات العالم ,ذكري تحرش بعض أفراد المؤسسة العسكرية ببنات مصر ,البنات التي خرجت تقول "عيش ..حرية ..كرامة ..عدالة ..إنسانية" البنات التي خرجت تهتف "يسقط يسقط حكم العسكر ...إحنا الشعب الخط الأحمر" ذكري إستشهاد الشيخ عماد عفت ذكري إستشهاد الدكتور (الطالب) علاء عبد الهادي ,ذكري سحلهم وتعذيبهم للمتظاهريين السلميين ,ذكري حرقهم للمجمع العلمي لإتهام المتظاهرين به ,ذكري شيخ "يا واد يا مؤمن" هذه الذكري هي أسوأ ذكريات مصر ذكري لتخلي بعض ضباط العسكرية عن أخلاقها .
مازال القاتل والمُحرض ع القتل حر طليق ينعم بالحياة الكريمة ومازال أهالي الشهداء يبكون حرقة ع أولادهم كل يوم مازال المصابين وأهاليهم يموتوا ويحيوا كل يوم 1000 مرة ينتظروا القصاص من القاتل .
القاتل معروف محمد حسين طنطاوي وعصابته الذين ظنوا يوماً أنهم فوق الشعب ظنوا أنهم لا أحد فوقهم .
 لن ننسي ف هذه الأحداث الرائد أحمد شومان الذي نزل للميدان مدافعاً عن البدلة العسكرية وما فعله هؤلاء العصابة من تدنيس لها فقاموا بمحاكمته محاكمة عسكرية وحُكم عليه بالحبس 5 سنوات .

رحم الله كافة شهدائنا ولكننا سنظل نطالب كل يوم بمحاكمة هذه العصابة ,عدم محاكمتهم حتي الآن خيانة لدمهم وللوطن أجمع .  

_______________________
**الرائد حسام دين مصطفي هو من قام بالتحرش بالكثير من الفتيات وأمر جنوده بذلك . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق