الجمعة، 11 أكتوبر، 2013

100 يوم ع الإنقلاب

مر  100 يوم ع الإنقلاب ,الإنقلاب ع أول رئيس منتخب بمصر ,,وقبل أن تثورعلي بأنها ثورة وليست إنقلاب وأن الشرعية للشعب ,فهذا ليس مجاله فأنا أكتب فقط ما أنا آراه ومن وجهة نظري فلا تعترض ع المسميات وإعترض ع الوقائع . 

100 يوم ع الإنقلاب ,,الخراب
الإنقلاب هو الإرهاب
تحولت مصر من دوله شبه مدنية (لأننا لم نكن إنتهينا من حكم العسكر نهائياً بل جزئياً) إلي دولة عسكرية بإمتياز ,,فلدينا الآن عدد لا بأس به من الوزراء والمحافظين ورؤساء الأحياء العسكريين ما يجعلنا نحصل ع هذا اللقب بجدارة ,بالإضافة طبعاً إلي الرقابة العسكرية ع الإعلام ,والتدخل العسكري حتي ف أمور المدارس .الكمائن ع الطرق الداخلية والسريعه .

إنتهت مصر من فترة الحرية التي عاشتها وعادت بقوة بل وأقوي من الأول إلي الديكتاتورية (الأشبه بعصور الستينات) لا يستطع أحد أن يتحدث ع الإنقلابين أو حتي يرفض فعلاً قاموا به ,أو حتي يسخر من فعلٍِ فعلوه ,لا أحد يسطيع أن يقوم بعمل مظاهرة أو وقفة لأية سبب ..حتي إن لم يكن سياسي !!

عدنا إلي الدولة البوليسية فقد عاد إلينا زوار الفجر يعتقلون الناس من بيوتهم بدون تهم ,,يخترقون حرمات المنازل دون أمر قضائي ويعربدون بداخلها دون مراعاة لأية حرمات ,عدنا لقانون الطوارئ ,التليفونات المراقبة ,المخبرين المتجولين ف كل مكان ,التهم الملفقة ,التعذيب الموجود ف الأقسام (كان قد قل كثيراً ,الآن عاد كما قبل يناير)   ,عادت التضييقات الأمنية ,والتضييقات داخل السجون للمعتقلين ,وإستمرار إطلاق سراح البلطجية داخل الشوارع وف السجون .

كنا ف عهد مبارك يُمارس التضييق ع المساجد ورغم ذلك كانت تُقيم الصلاة ولم يغلقها ,,لكن ف عهد هؤلاء الإنقلابين قاموا بغلق كافة المساجد التي تقل عن 80 متر مربع ف صلاة الجمعة (لا نعلم بأي حجة ,أو دليل فقهي) ,قاموا بعزل ما يقرب من 55 ألف خطيب دون أسباب واضحة ,منع كافة الدروس داخل المساجد ,غلق كافة القنوات الفضائية الدينية التي تبث من داخل مصر (حتي التي لم تكن تتكلم عن السياسة) وكل هذا دون إثبات مخالفات دينية عليها ,منع الجهر بالسماعات ف المساجد إلا بتصريحات رسمية من وزارة الأوقاف .

عدنا إلي عهد تكميم الأفواه فقد تم غلق 13 قناه فضائيه دون أية أسباب ودون أية أحكام قضائيه ,إلغاء برامج السخرية السياسية التي كانت موجوده ف عهد مرسي ,منع كافة المعارضين للإنقلاب من الظهور ف التليفزيونات ,منع أشخاص بعينها كانوا طيلة العام الماضي معارضين للإخوان من الظهور ف الإعلام ,بل وكانوا مؤيدين لمظاهرات 30 يونيو ,عودة الرقيب العسكري ف كافة الصحف ,حذف أية خبر من الجرائد ينصر الإخوان أو يقوي موقفهم وتهديد أي جورنال ينشر أخبار كهذه بالغلق .

حصاد إقتصادي للإنقلاب :
1- إغلاق أكثر من 500 مصنع بمصر.
2- نسبة الإشغال بالفنادق بمصر وصل إلي 10%.
3- إنخفاض نسبة الطيران بمصر بنسبة وصلت إلي 70 %.
4- إرتفاع أسعار الخضر والفاكهة بنسبة 100 % .
5- وضع اسم مصر من الدول المحظور السياحة فيها من 60 % من شركات السياحة بالعالم .
6- خسائر إقتصادية تُقدر ب 200 مليار جنيه .
7- عجز بالموازنه خلال شهري يوليو وأغسطس حوالي 40 مليار جنيه .
8- إقتراض الحكومه ل 156 مليار جنيه خلال شهرين  .
9- تخفيض سعر الفائدة مرتين خلال شهر .
بالإضافة إلي الركود الإقتصادي ,,وقف كثير من الأعمال داخل مصر ,,تدهور الحياة الإقتصادية لكثير من الأسر لما ضر بهم من حظر تجوال وركود إقتصادي ,4 مليون أسرة أضرت بسبب السياحة .

الحصاد الأمني
1- أكثر من 15 ألف مُعتقل خلال 100 يوم من بينهم نساء وأطفال .
2- إستمرار حالة الإنفلات الأمني وزيادتها .
3- إستمرار تلفيق القضايا وزيادتها .
4- إزدياد وحشية الشرطة والجيش وكثرة حالات التعذيب .
5- عدم محاربة الإرهاب الحقيقي ومحاربة المدنيين العزل .

الحريات :
1- غلق أكثر من 13 قناه فضائية .
2- غلق جريدة الحرية والعدالة .
3- حل حزب الحرية والعدالة .
4- حل جمعية الإخوان المسلمين ومصادرة أموالها وتجميد كافة نشاطتها .
5- إعتقال الكثير من الصحفيين المصريين منهم والأجانب .
6- غلق مقر قناة الجزيرة الفضائية والإعتداء ع أطقم عملها ومصادرة أدواته 
التضييق ع الجمعيات الخيرية مما أضر بالعمل الخيري وأضر المستفيدين منه من الفقراء .

بالإضافة إلي بيع كثير من الأراضي المحيطة بقناة السويس لمستثمرين الإمارات لمنع إقامة مشروع قناة السويس بالطريقة المثاليه ,نسب مشروع قناة السويس إلي الإنقلابيين .
نسب مشروع الضبعه للمحطة النووية إلي الإنقلابيين .

ع المستوي الخارجي :
1- سوء علاقتنا بعدد من الدول زي تركيا وتونس والبرازيل .
2- تحسن العلاقة بإسرائيل ,وإعلانها يومياً بأن الجيش المصري الحليف الإستراتيجي وتقديم التحيات للفريق السيسي وباقي الإنقلابيين .
3- الإساءة للشعوب الفلسطينية والسورية وإتهامهم أفظع التهم وإعتبارهم أعداء أكثر من الإسرائيلين .
4- التضييق ع الفلسطينين ف غزة .
5- ترحيل الكثيير من السوريين التضييق عليهم.

وفوق كل ذلك وأهم منه
قتل ما يقر ب من 5,000 مصري من خلال مجازر مختلفه .

إصابة ما يقرب من 20,000 مصاب.
إعتقال ما يقارب من 15,000 معتقل دون تهم حقيقية.

إرتكاب مجازر (الحرس الجمهوري ,النصب التذكاري ,رمسيس ,مسجد القائد إبراهيم , المنصورة ,رابعه العدوية ,النهضه ,دلجا ,كرداسة , ناهيا ,سيناء ,سيدي بشر)
وغير من أعمال البلطجة الأمنية ف كثير من المحافظات .

إقحام الجيش ف السياسة وبقوة.
إختطاف رئيس جمهورية مُنتخب.
الإخلال بكل معايير العدالة والقانون ف محاكمة النظام الشرعي من قِبل الإنقلابيين .
إنهاء الحياة الديمقراطية والساسية ف مصر .

لا أري إنجازاً واحداً للإنقلاب ,,سيسقط بإذن الله بصمودنا وثباتنا وحراكنا ضده .

مكملين ضد الإنقلاب بكل سلمية ,,سلميتنا أقوي من الرصاص ,الفكرة لا تموت .
رحم الله شهداؤنا أطهر من فينا ,,وشفي المصابين ,وفك أسر المعتقلين .
الله مولانا ولا مولي لهم